دردشه كلاكيت اول مرة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور

0 مشـــرفـة 00 مشـــرفـة 0
avatar

انثى


عدد الرسائل : 804
العمر : 23
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

مُساهمةموضوع: أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟   الجمعة أغسطس 17, 2007 3:33 am

أحمد شوقي:

يعتبر احمد شوقي أمير الشعراء فقد منحه الله موهبة شعرية فذة، وبديهة سيالة، لا يجد عناء في نظم القصيدة، يغمغم بالشعر ماشيًا أو جالسًا بين
أصحابه، حاضرًا بينهم بشخصه غائبًا عنهم بفكره؛ ولهذا كان من أخصب شعراء العربية؛ إذ بلغ نتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألف بيت
وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث.

بينما يعتبره البعض شاعر الأمراء حيث يجسد في شخصيته فكرة شاعر البلاط، إذ يعبر عن الميول السياسية للسلطة المتصل بها وقلما يعبر عن صوته
ورأيه الشخصي، ولعله بهذا لا مثيل له في القرن العشرين، إذ أن وظيفة "شاعر البلاط" هي وظيفة قديمة عباسية، أما اليوم فينظر إلى هذه الوظيفة نظرة
سلبية وتعد أمرا سيئا.

ولد أحمد شوقي بحي الحنفي بالقاهرة في (20 من رجب 1287 هـ = 16 من أكتوبر 1870م) لأب شركسي وأم من
أصول يونانية، وكانت جدته لأمه تعمل وصيفة في قصر الخديوي إسماعيل، وعلى جانب من الغنى والثراء، فتكفلت بتربية حفيدها ونشأ معها في
القصر، ولما بلغ الرابعة من عمره التحق بكُتّاب الشيخ صالح، فحفظ قدرًا من القرآن وتعلّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بمدرسة المبتديان الابتدائية،
وأظهر فيها نبوغًا واضحًا كوفئ عليه بإعفائه من مصروفات المدرسة، وانكب على دواوين فحول الشعراء حفظًا واستظهارًا، فبدأ الشعر يجري على
لسانه.
وبعد أن أنهى تعليمه بالمدرسة وهو في الخامسة عشرة من عمره التحق بمدرسة الحقوق سنة (1303هـ = 1885م)، وانتسب إلى قسم الترجمة الذي قد
أنشئ بها حديثًا، وفي هذه الفترة بدأت موهبته الشعرية تلفت نظر أستاذه الشيخ "محمد البسيوني"، ورأى فيه مشروع شاعر كبير، فشجّعه، وكان الشيخ
بسيوني يُدّرس البلاغة في مدرسة الحقوق ويُنظِّم الشعر في مدح الخديوي توفيق في المناسبات، وبلغ من إعجابه بموهبة تلميذه أنه كان يعرض عليه
قصائده قبل أن ينشرها في جريدة الوقائع المصرية، وأنه أثنى عليه في حضرة الخديوي، وأفهمه أنه جدير بالرعاية، وهو ما جعل الخديوي يدعوه لمقابلته.
وبعد عامين من الدراسة تخرّج من المدرسة، والتحق بقصر الخديوي توفيق، الذي ما لبث أن أرسله على نفقته الخاصة إلى فرنسا، فالتحق
بجامعة "مونبلييه" لمدة عامين لدراسة القانون، ثم انتقل إلى جامعة باريس لاستكمال دراسته حتى حصل على إجازة الحقوق سنة (1311هـ = 1893م)
، ثم مكث أربعة أشهر قبل أن يغادر فرنسا في دراسة الأدب الفرنسي دراسة جيدة ومطالعة إنتاج كبار الكتاب والشعر.
عاد شوقي إلى مصر فوجد الخديوي عباس حلمي يجلس على عرش مصر، فعيّنه بقسم الترجمة في القصر، ثم ما لم لبث أن توثَّقت علاقته بالخديوي
الذي رأى في شعره عونًا له في صراعه مع الإنجليز، فقرَّبه إليه بعد أن ارتفعت منزلته عنده، وخصَّه الشاعر العظيم بمدائحه في غدوه ورواحه، وظل
شوقي يعمل في القصر حتى خلع الإنجليز عباس الثاني عن عرش مصر، وأعلنوا الحماية عليها سنة (1941م)، وولّوا حسين كامل سلطنة مصر، وتم
نفي شوقي إلى اسبانيا.
وهناك تعلم لغتها، ودرس تاريخها، خاصة تاريخ الأندلس، وعكف على قراءة عيون الأدب العربي قراءة متأنية، وزار آثار المسلمين وحضارتهم في
إشبيلية وقرطبة وغرناطة.
وأثمرت هذه القراءات أن نظم شوقي أرجوزته "دول العرب وعظماء الإسلام"، وهي تضم 1400 بيت موزعة على (24)
قصيدة، تحكي تاريخ المسلمين منذ عهد النبوة والخلافة الراشدة، على أنها رغم ضخامتها أقرب إلى الشعر التعليمي، وقد نُشرت بعد وفاته.
وفي المنفى اشتد به الحنين إلى الوطن وطال به الاشتياق فوجد في الشعر سلواه ومن خلاله يبث لواعج نفسه وخطرات قلبه، وظفر الشعر العربي بقصائد
تعد من روائع الشعر صدقًا في العاطفة وجمالاً في التصوير، لعل أشهرها قصيدته التي بعنوان "الرحلة إلى الأندلس" تحدّث فيها عن مصر ومعالمها،
وبثَّ حنينه وشوقه إلى رؤيتها، كما تناول الأندلس وآثارها الخالدة وزوال دول المسلمين بها، وهي معارضة لقصيدة البحتري التي يصف فيها إيوان كسرى، ومطلعها:
صنت نفسي عما يدنس نفسي وترفعت عن جدا كل جبس


][®][^][®][العودة إلى مصر][®][^][®][

عاد شوقي إلى مصر في سنة (1339هـ = 1920م)، واستقبله الشعب استقبالاً رائعًا ، وكان على رأس مستقبليه الشاعر الكبير "حافظ إبراهيم"،
وجاءت عودته بعد أن قويت الحركة الوطنية واشتد عودها بعد ثورة 1919م، وتخضبت أرض الوطن بدماء الشهداء، فمال شوقي إلى جانب الشعب،
وتغنَّى في شعره بعواطف قومه وعبّر عن آمالهم في التحرر والاستقلال والنظام النيابي والتعليم، ولم يترك مناسبة وطنية إلا سجّل فيها مشاعر الوطن
وما يجيش في صدور أبنائه من آمال.
لقد انقطعت علاقته بالقصر واسترد الطائر المغرد حريته، وخرج من القفص الذهبي، وأصبح شاعر الشعب المصري وترجمانه الأمين، وبايعه شعراء
الأمة بإمارة الشعر سنة (1346هـ = 1927م) في حفل أقيم بدار الأوبرا بمناسبة اختياره عضوًا في مجلس الشيوخ، وقيامه بإعادة طبع
ديوانه "الشوقيات".
وكان شوقي مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انكب على قراءة الشعر العربي في عصور ازدهاره، وصحب كبار شعرائه،
وأدام النظر في مطالعة كتب اللغة والأدب، وكان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء في استظهار ما تقرأ؛ حتى قيل بأنه كان يحفظ أبوابًا كاملة من بعض
المعاجم، وكان مغرمًا بالتاريخ يشهد على ذلك قصائده التي لا تخلو من إشارات تاريخية لا يعرفها إلا المتعمقون في دراسة التاريخ، وتدل رائعته
الكبرى "كبار الحوادث في وادي النيل" التي نظمها وهو في شرخ الشباب على بصره بالتاريخ قديمه وحديثه.
وكان ذا حس لغوي مرهف وفطرة موسيقية بارعة في اختيار الألفاظ التي تتألف مع بعضها لتحدث النغم الذي يثير الطرب ويجذب الأسماع، فجاء شعره
لحنًا صافيًا ونغمًا رائعًا لم تعرفه العربية إلا لقلة قليلة من فحول الشعراء.

وإلى جانب ثقافته العربية كان متقنًا للفرنسية التي مكنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها والتأثر بشعرائها، وهذا ما ظهر في بعض نتاجه وما
استحدثه في العربية من كتابة المسرحية الشعرية لأول مرة.
وقد نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أوابد رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي، وله آثار نثرية
كتبها في مطلع حياته الأدبية، مثل: "عذراء الهند"، ورواية "لادياس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب"، وقد حاكى فيه كتاب "أطواق الذهب"
للزمخشري، وما يشيع فيه من وعظ في عبارات مسجوعة.
وقد جمع شوقي شعره الغنائي في ديوان سماه "الشوقيات"، ثم قام الدكتور محمد صبري السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها ديوانه، وصنع منها
ديوانًا جديدًا في مجلدين أطلق عليه "الشوقيات المجهولة".

^&)§¤°^°§°^°¤§(&^وفاته^&)§¤°^°§°^°¤§(&^

ظل شوقي محل تقدير الناس وموضع إعجابهم ولسان حالهم، حتى إن الموت فاجأه بعد فراغه من نظم قصيدة طويلة يحيي بها مشروع القرش الذي
نهض به شباب مصر، وفاضت روحه في (13 من جمادى الآخرة = 14 من أكتوبر 1932م.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://klaket.ingoo.us
elromansy

0 مشـــرف 00 مشـــرف 0
avatar

ذكر


عدد الرسائل : 267
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟   الجمعة أغسطس 17, 2007 1:10 pm

تسلم ايدك ع الاحساس الرائــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
سارة

0 الرقابه العامه 00 الرقابه العامه 0
avatar

انثى


عدد الرسائل : 444
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالبة بكلية الطب
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟   الجمعة أغسطس 17, 2007 2:26 pm

شكرا لك على الموضوع
احمد يستاهل ان تكتبي عليه
وهو امير الشعراء

_________________
[img الكينج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور

0 مشـــرفـة 00 مشـــرفـة 0
avatar

انثى


عدد الرسائل : 804
العمر : 23
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟   السبت أغسطس 18, 2007 3:33 am

ميرسى يا هانى
ميرسى يا قمر منورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://klaket.ingoo.us
 
أحمد شوقي: أمير الشعراء أم شاعر الأمراء؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشه كلاكيت اول مرة :: القسم الادبى :: منتـدى النثر والشعر الفصيح-
انتقل الى: